جوجل تستخدم الذكاء الاصطناعي ضمن نتائج البحث

تعمل جوجل بشكل مستمر على تحسين محرك البحث الخاص بها, والذي اصبح اكثر من وسيلة لايصال المستخدم بموقع يقدم محتوى ما, بل انه اصبح قادر على الاجابة على اسئلة المستخدمين بشكل اسرع.
جوجل تستخدم الذكاء الاصطناعي ضمن نتائج البحث

وقد طرح باندو ناياك, نائب رئيس قسم البحث في جوجل, مثالا على ذالك بجملة مثل "هل يمكنك الحصول على دواء لشخص ما من الصيدلية؟", وذالك السؤال كان يعد تحديا لمحرك بحث جوجل, حيث انه كان غير قادر على فهمه.

ولذالك فان الباحث عن هذه الجملة كان يلقى نتائج من احد المواقع الذي يوضح اجابة هذا السؤال, لكن الان اصبح محرك البحث اكثر ذكاءا, حيث انه اصبح قادر على فهم الاسئلة من هذا النوع وتقديم اجابات لها.

وقد اوضح ناياك ان السر في ذالك هو الذكاء الاصطناعي, حيث ان محرك البحث قد اصبح قادر على اجابة هذه الاسئلة منذ فترة طويلة بعدما دمجت جوجل نمادج الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة ضمن المحرك, والى جانب ذالك فان جزؤ كبير من الفضل يذهب الى انظمة فهم اللغات الطبيعية, مثل GPT-3.

وخلال 2021 تقوم جوجل بتحديث محركها مرة اخرى, لكن هذه المرة بالاعتماد على جيل جديد من انظمة الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة, وهو الذي يحمل الاسم MUM, وقد كشفت جوجل عنه للمرة الأولى في مايو الماضي ويمكن وصف هذا النموذج بأنه أكبر بألف مرة من الجيل السابق، والذي كان يحمل الاسم BERT.

جوجل تستخدم الذكاء الاصطناعي ضمن نتائج البحث

يتكوّن نموذج MUM الجديد من 175 مليار باراميتر، وهي وحدة قياس حجم وتعقيد نماذج الذكاء الاصطناعي. إلى جانب ذلك، فإن هذا النموذج يفهم أكثر من 75 لغة وذلك بعد تدريبه على ذلك. وهذا إلى جانب فهو قادر على تجنب المحتويات العنصرية أو التمييز الجنسي. لكن لا ننسى أن جوجل قد طردت اثنين من أهم موظفيها بعدما نشرا ورقة بحثية عن مشاكل تلك التقنية من نواحي التمييز والتحيز.

وإلى جانب ذلك تقدم جوجل تحديثات إضافية إلى محرك البحث، مثل خانات بحثية جديدة باسم Things to Know والتي تقدم للمستخدم محتويات متعلقة بما يبحث عنه للاستزادة. إلى جانب التركيز على البحث المرئي بالاعتماد على Google Lens، وكل هذه التقنيات ستستفيد من الذكاء الاصطناعي بدون شك.

وسيتغير تصرف محرك البحث لتقديم أفضل تجربة استخدام ممكنة. مثلًا عند البحث عن “رسم أكريليكي” فإن المحرك قد يعرض تقنيات مختلفة لهذا النوع من الرسم من ناحية، أو عرض أنواع مختلفة من الرسم. وهذا سيعتمد على الذكاء الاصطناعي.

وإلى جانب ذلك، تقدم الشركة ميزة جديدة بالاعتماد على نموذج MUM وهي ميزة فهم محتوى الفيديو. حيث إن محرك البحث سيكون قادر على تقديم نتائج بحث لمقاطع مرئية متعلقة بمحتوى البحث لكن بالاعتماد على فهم المقاطع وليس بالاعتماد على عناوينها فقط.

ليست هناك تعليقات